بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

منافع البيض وأشربة تقوّي عــلى الــجــمــاع

اذهب الى الأسفل

منافع البيض وأشربة تقوّي عــلى الــجــمــاع

مُساهمة  منال في الجمعة يناير 21, 2011 8:59 am

منافع البيض وأشربةتقوّي عــلى الــجــمــاع
( خاتمة الكتاب )
إعلم رحمك اللّه أيهاالوزيرأن هذاالباب فيه منافعُ كثيرةً وجميلةً تقوّي على الجماع للشيخ الكبير و الطفل الصغير و هؤلاء قال فيهم الشيخ الناصح لخلق اللّه : من داوم على مخاخ البيض كل يوم بلا بياض على الريق هيّج الجماع ومن سلق أهيلول أو قلاه بالسّمن وصب عليه صفار البيض مع الإبزار الموقوف و هي العطريه و داوم على أكلها قوي الجماع و هاج عليه و اشتاقه شوقاً عظيماًومن دقّ البصل ووضعه في برمةٍ و جعل عليه الإبزار العطريه و قلاها فيه بزيت مع صفار البيض و داوم عليها أياما رأى من القوة على الجماع ما لا توصف به ولبن النوق أيضا ممزوج بعسل وداوم عليه يرى من القوة عجباًولاينام عليه إيره ليلاً ولا نهاراًو من داوم على ألمشوي مع البُروالدارالصيني و الفلفل أياما زاد قوة في الجماع ودام عنده الإنتشار حتى لا يكاد ينام ومن أراد النكاح بالليل كله وأتاه ذلك على غفلة قبل أن يستعمل جميع ما ذكرنا فليأخذمن البيض قدر ما يجد به شبعاً ثم يلقيه في طاجين و يضع معه سمناً طرياً أو زبداً و يلقيه في النار حتى يطيب في ذلك السمن و يكون كثيراً ثم يلقي عليه ما يغمره عسلاً و يخلط بعضه على بعض و يأكله بشئ من الخبز شبعاً فإنه لا ينام إيره في تلك الليلة، و قال بعضهم في ذلك أبياتا :
وحبي أبو الهيلوج قد قام أيره ثلاثين يوما من تقوية البصل
و أيضا أبو اليجاء قد افتض ليله ثمانين بكرا عن تمام ولم يكل وكان أبوالهيجاء يأكل حمصا ويشرب لبناً النوق ممزوجابالعسل ولاتنس ميمونا فقد بلغ المنى على نكحها خمسين يوما بلا مهل
فما برح الميمون يوما لشرطها و زاد على الخمسين عشراً ولم يبل وكان غذاء العبد ميمون دائمامخاخ إصفرار البيض بالخبز إن أكل

= حُكي =
أنّ أبي الهيجاءوالعبد ميمون و أبي الهيلوج مشهورو قصتهم معروفه وحكايتها هي أن الشيخ النّاصر لدين اللّه قال : كان فيما مضى قبلكم من سالف الأزمان و قديم العصر و الأوان ملك عظيم السلطان كثير الجنود وكان له سبع بنات بارعات في الحسن و الجمال والبهاءوالكمال والدّلال وسبعة على رؤوس بعضهم بعضاً ليس بينهن ذكر خطبهن ملوك الزمان فأبين أن يتزوجن و كنّ يلبسن ملابس الرجال و يركبن على الخيول الموسومه و يتبارزن بالسيوف و يقاتلن الرجال في ميدان الحرب و كان لكلّ واحده منهن قصر عظيم و خدام وعبيد قائمون بأمور القصر في كل ما يحتجن اليه من أكل و شرب و غير ذلك، فاذا أتى خطيب إلى أبيهن يبعث اليهن و يشاورهن، فيقلن هذا لا يكن أبداً فأخذ الناس يتكلمون في أعراضهن فبعض الناس يقول فيهنّ الخير وبعضهم يقول فيهنّ الشر وذلك مدة من الزمان ولكن لم يطلع أحد على أخبارهن إلى أن توفي أبوهنّ فأستولت البنت الكبيره على الملك وكان إسمها فوتر و إسم الثانية سلطانة الأقماروالثالثة البديعه و الرابعة ورده والخامسة محموده و السادسة الكامله والسابعة الزهره و هي أصغرهن و أرجحهن عقلاً و أوفقهن رأياً و كانت مولعةً بالصيد فبينما هي يوما في صيدها و قنصها إذْ إلتقت في طريقها بفارس و معه عشرون مملوكاً فسلم فردت عليه السلام امرأه ثم أتى لبعض عبيدها و استخبرهم فأخبروه بالقضيه كلها فسار معها فسمع كلامها و هي ضاربة النقاب فقال : ليت شعري من يكن هذا ؟ أهو رجل أو امرأة ؟ إلى أن أتى فصل الغداء فجلس معها للأكل يريد أن ينظر وجهها فأبت ان تأكل و قالت:إني صائمة فلمح عينيها و يديها فتمكن قلبه من تغنيج عينيها وقدّهاوإعتدالها فقال لها : هل لك في الصّحبة من شئ فقالت: صحبة الرجال لا تليق بالنساء لأنه اذا التقت الأنفاس وقع في قلوبهما الهواس ودخل بينهما الوسواس و وصلت أخبارهما للناس فقال : صحبة الوفاء بلا غش و لا هفاء؛ فقالت له :إذاصحبت النساء الرجال كثرت فيهم الأقوال فيرجعون بأسوأ الأحوال قيقعون في نكال وأهوال فقال: تكون صحبتنا خفية و أمورنا هنية و نلتقي في هذه الباديه فقالت : هذا شئ لا يكون وأمراً لا يهون وإن وقع وقعنا في الظنون وتغامزت بنا العيون فقال لها:تكون صحبةوصال و متعة وجمال وتعنيق ودلال وبدل نفس ومال فقالت:حديثك شهي و نظرك بهي فلو كنت عن هذا نهي فقال لها : حديثك يفوت و خبرك منعوت و وجهك في قلبي منبوت وإن فارقتني لاشك أموت فقالت : تروح لمكانك وأروح لمكاني و إن قدّر اللّه نراك و تراني ثم افترقاوتواعداوسارا كل واحدٍ منهما إلى منزله فلم يطق الصبروكان منزله منفرداً خارج البلد التي هوبهاوكان أبوه تاجراً عظيماًله أموال لا تحصى يقال له حبروروإبنه هذا إسمه أبوالهيجاءوبينه وبين منزله يوم المجد فلما جنّ اللّيل نزع ثيابه و ركب جواده و تقلّد سيفه واستصحب أحد عبيده يقال له ميمون وسار خفية تحت الظلام و لم يزل سائراً الليل كله إلى أن قرب الصبح فنزل على جبل ودخل في مغارة هناك وعبده ميمون و جواده ثم أوصى العبد على الجواد و خرج يسير إلى أن قرب من القصر الذي فيه الزاهره فوجد جداراً زاهراً شاهقاً فرجع وجعل يرصد من يخرج منه إلى أنْ تناصف الليل فنام و رأسه على ركبة العبد فبينما هو نائم و إذا بالعبد ميمون يوقظه فقال : ما الخبر؛ فقال : ياسيدي إني أسمع حساً داخل المغارة و رأى ضوءاً قليلا فقام و نظر إلى الضوء فخرج هو و العبد و أتى إلى مغارة أخرى بعيداً عنها و قال لعبده إجلس حتى أرى ما الخبرثم غاب ساعةً و قصد المغارة التي كان بها و دخل إلى أقصاها فوجد دهليزاً فهبط إليه فإذا فيه ضوء يخرج من بعض الثقب فوضع عينه في ثقبه و نظر فإذا هو بتلك البنت و معها ما يقرب من مئة بكرٍ في قصرٍ عجيبٍ في ذلك الجبل، و فيه أنواع الفرش المذهبة على أشكال شتى وهنّ يأْكلن و يشربن و يتنادمن فقال للعبد ميمون : آتني بأخي في اللّه أبا الهيلوج فركب العبدوسار اللّيل كلّه وكان أبوالهيلوج من أقرب أصحابه و أعزّهم عليه، و هو إبن الوزير و كان أبو الهيلوج و أبو الهيجاء و العبد ميمون لم يكن في زمانهم أقوى منهم و أشجع وكانوا من الطغاة الذين لا طاقة لأحد عليهم في الحرب، فلما وصل العبد ميمون أخبره بما وقع فقال : إنّا للّه و إنّا إليه راجعون ثم ركب جواده و أخذ معه أعز عبيده و سار إلى ان وصل المغاره فدخل و سلّم فأخبره بما وقع له من حب الزاهره و أخبره بما وقع في قعر المغاره فتعجب أبو الهيلوج من ذلك و أخبره أيضاً أنه أراد الهجوم على قصرها فوجده نافذاً إلى هذه المغاره تحت الأرض فلما جنّ الليل سمع لغط وكثرة الضحك والحديث فقال له أدخل وأنظر لكي تعذر أخاك فدخل و نظر فافتتن من حسنها و جمالها فقال له :من الزاهره من هذه البنات الأبكار ؟، فقال : هي صاحبةُ القد البهي و المبسم الشهي، صاحبة الخد الأحمر و التاج المجوهر و الجبين الأزهر و الحلّة المذهبّه و الكرسي المرصع الذي ترصيعه كثير و مساميره من فضّه و أحلاقه من ذهب، ألتي يدها على ثغرها؛ فقال : إني رأيتها بينهن كالعلم، و لكن يا أخي أخبرك بشئ أنت عنه غافل !! قال : ماهو ؟، قال : يا أخي لا شك أنّ هذا القصر عندهنّ للخلاعة لأنّهنّ يدْخلن فيه من اللّيل إلى اللّيل، و هو محل خلوه و أكل و شرب و خلاعة، و إنْ حدثتْك نفسك أن تصل إليها من غير هذا المكان فإنك لا تقدر على شئ لأنها مولعة بحب البنات، فلذلك لا تلتفت إليك و لا إلى صحبتك؛ فقال : يا أبا الهيلوج، ما عرفتك إلاّ عارفاً ناصحاً و لهذا بعثت لك، لأني لم أستغن عن رأيك و مشورتك؛ فقال له : يا أخي لولا أن اللّه منّ عليك المكان لما كنت تتصل بها أبداً، و لكن من هنا يكون الدخول لهذا القصر إنْ شاء اللّه، فلما أضاء الصباح أمر العبيد بحفر ذلك المكان، فهدموا منه قدر الحاجه ثم أنهم غيّبوا خيولهم في مغارةٍ و زربوا عليها من الوحوش و اللصوص ثم رجعوا و دخلوا هم و العبيد لتلك المغارة، و بلغوا إلى القصر و كل واحدٍ منهم بسيفه و درقته و ردّوا الثقب كما كان و دخلوا القصر فوجدوه مظلماً، فقدح أبو الهيلوج الزناد و أشعل شمعة كانت هناك، و جعلوا يدورون يميناً و شمالاً فوجدوا فيه عجائب و غرائب و فرش عجيبه و مساند على كل لون و ثريات و موائد و أطعمة و أشربة و فواكه و فرش عظيمة، فتعجبوا من ذلك و جعلوا يدورون فيه و يعدّون منازله، فوجدوا فيه منازل كثيرة، و وجدوا في آخره بابا داخله خوخةً صغيرةً مقفولةً بقفل؛ فقال أبوالهيلوج: أظن هذا هو الباب الذي يدخلن منه، ثم قال : يا أخي تعال نمكث في بعض منازل هذا القصر؛ فمكثوا في منزلٍ عظيمٍ مستورٍ عن الأبصار إلى أن أتى الليل و إذا بجارية فتحت الخوخة و خرجت و بيدها شمعة، فأشعلت تلك الثريات جميعاً و رتبت الفرش و نصبت الموائد و أحضرت تلك الأطعمة و صففت الأقداح و قدمت تلك الزجاجات و بخرته بأنواع الطيب، فلم تكن إلاّ ساعة و اذا بتلك الجواري و الأبكار يدخلن، يتبخترن في مشيتهن على الفرش، و مدت لهن الموائد بالأطعمة و الأشربة، فأكلن و شربن و غنين بأنواع الألحان، فلما إمتلأن خمراً خرج الأربعة من أماكانهم و كل ضارب نقابه على وجهه؛ فقالت الزاهره : من هؤلاء الهاجمين علينا في هذا الليل ؟ أمن الأرض خرجتم أو من السماء نزلتم ؟ و ما الذي تريدون ؟؛ قال : الوصال؛ قالت الزاهره : ممن ؟، قال أبو الهيجاء : منك؛ فقالت : من أين تعرفني؟؛ فقال لها : أنا الذي التقيت بك في الصيد؛ فقالت : من أدخلك لهذا المكان ؟، قال : قدّرت فخمّنت ما الذي نفعل؟، و كان عندها أبكار مصفحات لم يقدر على دخولهن أحد و عندها إمرأة يقال لها المنى لم يهيّجها رجل في نكاحها؛ فقالت في نفسها : ما لي لا أكيدهم بهؤلاء الأبكار و أنا أنجو، ثم قالت : ما نفعل إلاّ بشرط؛ فقالوا لها : شرطك مقبول؛ قالت : و إنْ لم تقبلوه، فأنتم الآن عندي أسرى، و نحكم فيكم بما نريد؛ فقالوا : نعم؛ فأخذت المواثيق و العهود عليهم ثم ضربت يدها على يد أبي الهيجاء و قالت له : أمّا أنت فشرطك أن تدخل في هذه الليله على ثمانين بكراً من غير إنزال؛ فقال : قبلت هذا الشرط؛ فأدخلته إلى بيت و جعلت ترسل إليه واحدةً بعد واحدة و هو يدخل بهن إلى أن دخل على الجواري كلهنّ و لم ينزل منه مني، فتعجّبت من قوّته و جميع من كان حاضراً، ثم قالت له : و هذا العبد ما إسمه ؟ فقال : ميمون؛ فقالت : ينكح هذه المرأة خمسين مرةً بلا فتور سواءً أنزْل أو لم يُنزل إلاّ إذا أتته الضرورة التي لا بد منها؛ فتعجّبوا من هذا الشرط؛ فقال العبد ميمون : أنا أفعل، و كان يحب النّساء كثيراً، فدخلت معه المنى إلى أحد البيوت و أمرتها إذا تعب أن تخبرها، ثم قالت للأخير : و أنت ما إسمك ؟، فقال : أبو الهيلوج؛ فقالت له : نريد منك أن تدخل على هؤلاء النساء الأبكار ثلاثين يوماً و إيرك واقف لا ينام ليلاً و لا نهاراً، ثم قالت للرابع : ما إسمك ؟، فقال : فلاح؛ فقالت : و أنت نريد منك أن تخدم بين أيدينا، و يبقى عليّ شرطكم، فشرطوا عليها أن تحضر لهم حليب النوق و عسل صافي شراب من غير ماء لأبي الهيجاء و غذاؤه الحمص مطبوخا باللحم و البصل، ثم طلب أبو الهيلوج البصل الكبير مع اللحم و شرابه البصل المدقوق مع بعض ماؤه و يوضع في العسل، و تأتي صفة ذلك إن شاء اللّه، ثم قالت : ما تريد من الأغذيه يا ميمون؛ فقال : غذائي مخاخ البيض مع الخبز؛ ثم أوفت لكل واحدٍ بما طلب، فقال أبو الهيجاء : قد أوفيت لك شرطك فأوفي لي الوصال يا زهرة فقالت : هيهات شرطكم سواء عندي أنت و أصحابك، فان كمل شرط أصحابك قضيت حوائجكم جميعاً و إنْ عجز واحداً منكم نقضت و أسرتكم بحول اللّه، ثم ان أبا الهيجاء جلس مع المرأة و البنات و الأكل و الشرب إلى أن أوفى أصحابه بالشرط، و كانت قبل ذلك طامعةً في أسرهم، و هي في كل يوم تزداد حسناً و جمالاً و فرحاً إلى أن إكتملت عشرون يوماً فتغيرت، فلمّا بلغوا الثلاثين بكت و كان أبوالهيلوج قد تمم الشّرط، و أتى و جلس مع صاحبه و هم في أكل و شرب و هي طامعة في العبد ميمون لعله يكلّ أو يتعب من النكاح، و في كل يوم ترسل إلى المنى و تسألها عنه فتقول لها كل يوم يزداد قوة، و ما أرى هؤلاء إلاّ غالبين، ثم خرجت و قالت لهم : إني سألت عن العبد فقالوا لي إنه تعب و مرض، فيقول لها أبوالهيجاء : إن لم يوف شرطه و يزيد فوقه عشرة أيام لأقتلنّه؛ و لم يزل كذلك حتى كملت الخمسين يوماً ففرحت المنى لأنه كان أهلكها في نكاحها فتعدّت الخمسين يوماً و لم يبعد عنها، فبعثت المنى للزهره تقول لها : يا مولاتي الشرط تعداه و لا أراه يفارقني، سألتك باللّه العظيم إلاّ ما أرحتني مما أنا فيه، فقد انفكت أفخاذي و أصبحت لا أقدر على الجلوس؛ فحلف أنْ لا يخرج إلاّ بعد عشرة أيام زيادةً فوق شرطها عشرة أيام، فتعجبوا من ذلك؛ و بعد الوفاء بالشروط جميعهاً حازوا على ما في القصر من أموالٍ و بناتٍ و خدمٍ و نساءٍ و حشمْ؛ و قسّموا ذلك بالسواء فيما بينهم، و سبب هذه الغنيمة من البنات المتقدم ذكرهن هو الأشربة التي تهيج على الجماع و ذلك مما يستحسنه العقل، و هو أن تدق البصل و تعصر ماؤه و تأخذ من ذلك الماء كيلاً و من العسل المنزوع الرغوه كيلاً فتخلط الجميع و تطبخه بنار لينة حتى يذهب ماء البصل و يبقى العسل في قوام الأشربة فتنزله من فوق النار و تبرده في زجاجة لوقت الحاجه، فخذ منه أوقية و أمزجها مع ثلاثة آواق من ماء قد نُقّع فيه ماء الحمّص يوماً و ليلةً، و يشرب في ليالي الشتاء قبل النوم قليلاً، فإن من يشربه لا يهدأ تلك الليلة، و من داوم عليه لا يزال قائما إيره منتشراً متيقظاً لا ينام، و من كان حار المزاج فلا يشرب منه لأنه يولد الحمى، و لا ينبغي لأحد ان يداوم عليه ثلاثة أيامٍ إلاّ أن يكون شيخاً أو بارداً في مزاجه و لا يشرب في الصيف أبداً .

انتهى و أنا استغفر اللّه من أضاليل اللّهو و أباطيل اللّغو و هو حسبي و نعم الوكيل
و لا حول و لا قوة الا باللّه العلي العظيم و صلى اللّه على سيدنا محمد
و على آله و صحبه و سلم تسليما؛ لا اله الاّ اللّه
محمد رسول اللّه
إنتهى الكتاب المستطاب بعون الملك الوهاب.
والعزاب ماذا يصنعون..
avatar
منال
عضو ممتاز
عضو ممتاز

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 29/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

زياد 37 سنة 01021242387 من القاهرة ارحب بالتعارف علي انسة او مطلقة او مدام او بنت متحررة من مصر تعارف جاد للتواصل ت/01021242387

مُساهمة  ziad10000 في الجمعة أغسطس 31, 2018 6:40 pm


تعارف جاد
شاب 37 سنة مطلق بدون اولاد 01021242387 من القاهرة واتشرف بالتعارف ببنت او مدام ناضجة
جادة ارغب انسانه حنونة تكو ن متفتحه عقليا متحرره ومتكلمه تحب الاعتناء بنفسسها رومنسيه مطلقه او ارمله
مثقفه اجتماعيه مبتسمه للحياة تكون موزة رومنسية تقدر معني الارتباط
لا يهم السن ولا الحالة الاجتماعية التواصل للجادات / 01021242387

ziad10000
عضو جيد جدا
عضو جيد جدا

عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 10/07/2018

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى